عشرية الربيع العربي.. ما له وما عليه

الرئيسية المنتديات منتدى الشرق الحواري عشرية الربيع العربي.. ما له وما عليه

  • هذا الموضوع فارغ.
Viewing 7 reply threads
  • الكاتب
    المشاركات
    • #2507 الردّ
      admin
      مدير عام

      عشرية الربيع العربي.. ما له وما عليه

      عشر سنوات مضت على نشوب ثورات “الربيع العربي”، التي اجتاحت المنطقة العربية برمتها، وبرزت في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا والبحرين، وكان لها صدى في المغرب والجزائر والسودان، وأدت إلى تشكل حلف معادي في السعودية والإمارات والبحرين والأردن، نتج عنها انهيارات دراماتيكية في المنطقة العربية وفي دول الربيع العربي تحديداً.

      وإن كانت العشر سنوات ليست كبيرة في تاريخ الشعوب، وليست كافية للحكم على ثورات شعبية واسعة النطاق كهذه، إلا أننا في مركز الشرق للأبحاث والثقافة، نفتح ملف ثورات الربيع العربي للتقييم أمام المفكرين والساسة والباحثين وكل المهتمين.

      يهدف هذا الحوار إلى:

      1. استعراض أبرز انجازات الربيع العربي.

      2. استعراض أبرز اخفاقات الربيع العربي.

      3. معرفة عوامل النجاح.

      4. معرفة عوامل الإخفاق والفشل.

      5. تحديد أبرز الدروس المستفادة.

      تسؤلات الحوار:

      1. أين نجحت ثورات الربيع العربي وأين أخفقت؟

      2. ما أبرز مظاهر نجاح كل ثورة من ثورات الربيع العربي؟

      3. ما أبرز إخفاقات كل ثورة من ثورات الربيع العربي؟

      4. لماذا لم تمتد ثورات الربيع العربي إلى سائر البلاد العربية؟

      5. لماذا وقفت بعض الدول (المَلَكيّة) موقفاً معادياً للربيع العربي؟

      6. ما العوامل التي أدت إلى فشل تمخضات الربيع العربي في مصر وتونس؟

      7. ما أسباب تدهور الوضع في سوريا واليمن وليبيا؟

      8. لماذا لم يحصل تدهور عسكري في كل من مصر وتونس؟

      9. هل يمكن تصويب مسار الربيع العربي؟ وكيف؟

      10. ما أبرز الدروس المستفادة من ثورات الربيع العربي؟

      محددات وضوابط للحوار:

      1. التزام المنهج العلمي والخُلُق الرفيع في الحوار.

      2. يُمنع استخدام عبارات الشتم أو التحقير بشأن الأشخاص او الهيئات أو الدول؟

      3. يُستحسن ذكر اسم المناقِش وصفته، ما أمكن.

      4. عدد المشارَكات لكل مشارِك مفتوح.

      5. الرد على المشاركين غير محبَّذ، والأصل التركيز على تساؤلات الحوار.

      6. يمكن الانضمام للنقاش عبر مجموعة الواتساب “عشرية الربيع العربي” من خلال الرابط التالي: https://chat.whatsapp.com/FeGWpOsf5LW2JAHzff1cmw

      7. من الأفضل أن تكون العبارات مقتضبة بدون إسهاب.

      8. ينتهي هذا النقاش في 21 فبراير 2021م.

      مع العلم أم مركز الشرق للأبحاث والثقافة (ECR) سيقوم في ختام النقاش بإصدار كتاب إلكتروني لهذا النقاش منسوبة كل مشاركة إلى صاحبها، وسيتم تزويد المشاركين في هذا النقاش بنسخة منه.

    • #2513 الردّ
      أمجد أبو العطا
      زائر

      أعتقد أن أبرز أسباب نكسة الثورات العربية هي الدولة العميقة والمدعومة من الخارج والتي هدفها حماية إسرائيل وحدودها ولا سبيل لنجاح الشعوب غير التغيير من الداخل, فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

    • #2522 الردّ
      د. رائف عبيدات
      زائر

      يكفي نجاحا للربيع العربي انه لا زال مستمرا قويا.. نعم؛ أصابه ضعف هنا وضعف هناك… لكنه ما وهن… وهذا يبرهن ان الشعوب معه.. لكن مصيبة الشعوب في كثير من الاحيان تكمن في ادعياء النخبة من المثقفين والكتاب او الأدباء او المحللين او علماء الدين.. الذين لم يكونوا مخلصين للثقافة التي يجعجعون بها فلم يقفوا إلى جانب خيار الشعوب المطالبة بكرامتها، بل جاملوا الحكام وداهنوهم على حساب مصلحة الأمة وهويتها وارادتها.. وبهذا صاروا أداة وسلاحا للطغاة ضد الشعوب…
      الربيع مستمر لانه اثبت ان الانظمة كلها مصنوعة، فانتزع الجبن من نفوس الناس وادرك الناس انهم لن يخسروا اكثر مما هم فيه من هوان واستعباد لم يمارسه الصهاينة ولا الطليان ولا الفرنسيون خلال فترة الاستعمار في القرن العشرين…

    • #2551 الردّ
      أ.ابتسام ابراهيم خليل
      زائر

      الثورات في منتصف القرن الماضي كان بداية تحولات لأنظمة الحكم التي حكمت لمدة نصف قرن او يزيد وثورات الربيع العربي ما هى إلا تكملة لسيناريوهات جديدة لمنطقة الشرق الأوسط والتي كانت بدايتها في منطقة المغرب العربي (تونس) ومصر وسوريا وليبيا مع ملاحظة ما يحدث في منطقة الشرق الأوسط الان سنلاحظ الترابط الوثيق بينهم للتحضير لشرق اوسط جديد ولكن ركوب الاخوان بعض الثورات هى من غيرت المسار قليلا ولكنها لم تسلم
      نحتاج لدراسات متخصصة مع ربط الأحداث اعتقد سنخرج بدراسة تغير مسرى التاريخ والأحداث.

    • #2557 الردّ
      علي أحمد
      زائر

      الثورات العربية كانت حدثاً طبيعياً يشير إلى أن أوضاع البلاد العربية غير سوية وبحاجة إلى تعديل جذري. هذه الأوضاع ليست جديدة، لكن الجديد هو دخول شبكات التواصل الاجتماعي على الخط وقدرة الشعوب على توظيفها بشكل فاق قدرات الأنظمة الأمنية المستبد، التي لم تعهد مثل هذا النوع من الثورات. ولذلك وجدناها سرعان ما أدركت نقطة ضعفها وعالجتها بشكل يمنع الشعوب من استغلال هذه المواقع، ويمكِّن الأنظمة الأمنية من ملاحقة الناشطين، والتحكم في المحتوى، ربما بالتنسيق مع مالكي هذه المواقع مثل: فيسبوك، وتويتر.
      مرة أخرى أقول أن الشعوب لديها القابلية للثورة، وإنما تحتاج أدوات لم يتمكن منها النظام. فهل تخطط الشعوب لإبداع طريقة جديدة في إشعال ثوراتها؟

    • #2564 الردّ
      د. رائف غنيمات
      زائر

      السؤال المركزي الذي بجب على من يتسمون مفكرين، مثقفين، محللين، علماء.. دعاة اصلاح.. تحررين، قوميين… إلخ، السؤال المركزي هو، هل الحكام والأنظمة في بلادنا العربية دون استثناء، هل هي شرعية ولها مشروعية سياسية ودستورية تنبع من الشعب ومرجعيته التاريخية والفكرية القيمية…؟؟ والإجابة يجب ان تكون صريحة واضحة بلا مواربات والتفافات ودهاليز عشناها منذ منتصف القرن المنصرم إلى اليوم… ولا أظن عاقلا بالحد الأدنى من الوعي يمكنه يدعي أن هناك حكومة وحاكما واحدا حاز الشرعية والمشروعية ليوم واحد.. وماوينتجزعنزهذا ولازم يدركه العقلاء المنتمون للأمة وهويتها بصدق ووفاء.

    • #2595 الردّ
      د. عصام عدوان
      زائر

      أين نجحت ثورات الربيع العربي وأين أخفقت؟
      لم تنجح الثورات العربية في أي موطن لها، وإن ظهر أن تونس أفضل حالاً من غيرها.
      ما أبرز مظاهر نجاح كل ثورة من ثورات الربيع العربي؟
      رغم أن الفشل هو سيد الموقف، لكن هناك نجاحات جزئية، مثا: سقوط أنظمة فاسدة – شعور الشعوب الثائرة أنها قادرة على إحداث تغيير – استثارة أنظمة فاسدة أخرى لتظهر على حقيقتها كتلك الدول التي انبطحت أمام إسرائيل.
      ما أبرز إخفاقات كل ثورة من ثورات الربيع العربي؟
      كثيرة هي الإخفاقات، ومن أبرزها: عدم قدرة الشعوب الثائرة على العمل معاً – عدم قدرة الشعوب الثائرة على إيجاد دولة حليفة تدعمهم بشكل واضح أو بشكل كبير – تباطؤ الثورات في إحداث تغيير حقيقي، وتفضيلها التغيير الجزئي المتدرج – وثوق هذه الثورات في بعض مخلفات الأنظمة البائدة واستمرار التعامل معها.
      لماذا لم تمتد ثورات الربيع العربي إلى سائر البلاد العربية؟
      لأن الشعوب الثائرة لم تخطط لذلك، بينما خططت الدول العظمى وبالتعاون مع أذنابها في المنطقة لإحداث ثورات مضادة.
      لماذا وقفت بعض الدول (المَلَكيّة) موقفاً معادياً للربيع العربي؟
      لخوفها على عروشها، وارتباطها العضوي بالدول الاستعمارية التي زرعتها.
      ما العوامل التي أدت إلى فشل تمخضات الربيع العربي في مصر وتونس؟
      التعاون مع أحزاب دارت في فلك الأنظمة البائدة – عدم اجتثاث الفاسدين – اللجوء إلى التدرج لإحداث تغيير كان الأصل أن يتم التغيير مفاجئاً وعارماً وجذرياً – دعم عديد الدول العربية والأجنبية حفاظاً على مصالحها وعلى استمرار حالة الخنوع والضعف العربي.
      ما أسباب تدهور الوضع في سوريا واليمن وليبيا؟
      ربما تفاجأت الدول العظمى بالثورات ولم تكن خطتها المضادة جاهزة في تونس ومصر، لكنها قد استدركت وأصبحت خططها المضادة جاهزة في سوريا واليمن وليبيا، وقد أعطت الدول العمى إرادتها بسفك الدماء والحفاظ على كراسي الحكام الفسدة مهما كلف الأمر، واشتركت في تنفيذ هذه المخططات المضادة عدة دول عربية حليفة للغرب.
      لماذا لم يحصل تدهور عسكري في كل من مصر وتونس؟
      في تونس لم يحصل تدخل عسكري لأن الجيش نأى بنفسه عن معترك السياسة، ولم يحصل تغيير جذري في الحكم يستدعي تدخل مباشر من القوى العظمى عبر أدوات عسكرية، وإن جرت محاولات لنقل داعش إلى تونس بغية إرباك الوضع الديمقراطي في تونس.
      أمام مصر فكان السبب الرئيس هو إرادة الإخوان المسلمين بعدم سفك الدماء حتى لو سُفكت دماؤهم، وهذا بالضبط الذي حصل.

      هل يمكن تصويب مسار الربيع العربي؟ وكيف؟
      ربما أصبح الوضع أكثر تعقيداً على التصويب، وأصبح الوضع بحاجة إلى عمليات حسم في ليبيا واليمن وسوريا ولا يبدو هذا ممكناً في المنظور القريب. أمام في مصر فالأمر بحاجة إلى ثورة من جديد ولا بوادر لها. وأما تونس فلو تم إجراء مراجعة جادة لقوى الثورة تستطيع أن تتدراك أمرها قبل فوات الأوان.
      ما أبرز الدروس المستفادة من ثورات الربيع العربي؟
      1- الشعوب قادرة على التغيير إذا أرادت وتحركت.
      2- الدول العظمى لن تسمع بتغيير يطيح بمشاريعها الاستراتيجية طويلة الأمد في المنطقة العربية.
      3- هناك أنظمة عربية تابعة بالكامل للمستعمر ومستعدة لخوض معراكه بأيديها وعلى حساب شعوبها.
      4- لا يجب الوثوق أبدأً في مخلفات الأنظمة الفاسدة.
      5- يجب أن تقيم قوى الثورة غرفة عمليات مشتركة لإدارة ثوراتها أو خطواتها الاقدمة.
      6- ينقص قوى الثورة وجود دول حليفة، وبالتالي لا بد من توفير هذه الدول قبل بدء أي ثورة قادمة.

    • #2681 الردّ
      عبد العزيز عصام
      زائر

      ثورة 25 يناير- شهادات صهيونية في الصميم
      د.صالح النعامي
      – الكاتب اليهودي جدعون ليفي: وجود أنظمة الاستبداد في العالم العربي، وتحديدا في مصر، منح إسرائيل الفرصة لإدارة الصراع بنجاح ضد الشعب الفلسطيني .
      – أفيغدور ليبرمان، الذي كان وزيرا للخارجية في إسرائيل عند اندلاع ثورة 25 يناير: مصر باتت أخطر من إيران النووية بكثير وهذا ما يوجب تعزيز قيادة الجبهة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي استعدادا للمخاطر من الجنوب .
      – وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق بنيامين بن إليعاز: سيطرة العسكر على مقاليد الأمور في مصر يمثل أحد أهم متطلبات الأمن القومي الإسرائيلي .
      -القائد في الموساد دان إلدار: ثورة 25 يناير، مثلت خطرا وجوديا على إسرائيل لأن نجاحها كان سيسمح بالتعبير عن العداوة الراسخة عميقاً في الوعي الجمعي للمصرين.
      – في الفصل الثامن من كتابه “المنذر”، اعتبر الجنرال الصهيوني عموس جلعاد أن انقلاب السيسي مثل معجزة لإسرائيل لأنه منع كابوس الرعب الذي فزعت منه إسرائيل في أعقاب ثورة 25 يناير، والمتمثل أن تمهد الثورة لولادة تحالف مصري تركي يغير وجه البيئة الإقليمية بشكل جذري.
      – كشفت صحيفة “ذي ماركر” الصهيونية أن إسرائيل طلبت من أمريكا مساعدات إضافية لها بقيمة 20 مليار دولار لمواجهة تبعات ثورة 25 يناير على أمنها القومي، لأنها خشيت أن تتعاظم نفقاتها الأمنية بحيث لا تتمكن من دفع مخصصات الضمان الاجتماعي للطبقات الضعيفة .
      – الباحث الصهيوني عومر جندر: نجاح ثورة 25 يناير كان سيحول إسرائيل إلى عبء على الغرب وسيمس باستقلالية قرارها السياسي لأنها كانت ستزداد ارتباطا بالمساعدات التي يقدمها الغرب وتحديدا أمريكا على اعتبار أن نجاح هذه الثورة سيكون مقترنا بزيادة النفقات الأمنية .
      – الكاتب اليهودي حجاي اليعاد: إسرائيل شيطنت ثورة 25 يناير لأنها معنية بنزع الشرعية عن حق المواطن المصري والعربي في ممارسة دور في صنع قرار بلاده ولأن مصلحتها تقتضي حكم الاستبداد .
      – الباحث اليهودي درور زئفي: عمدت إسرائيل إلى شيطنة محمد_مرسي لان انتخابه مثل أخطر نتائج ثورات الربيع العربي، فعمدت إلى التضليل والزعم بأن هذه الثورات أفضت إلى حكم الإسلاميين الذي سيقضي على الديمقراطية، مع أنها ستتخذ نفس الموقف لو كان الرئيس المنتخب يساريا.
      – الناطق الأسبق بلسان الجيش الاسرائيلي أفي بنيهو: إحباط التحول الديموقراطي في مصر عبر انقلاب #السيسي جعل لإسرائيل مصلحة واضحة في استقرار نظام حكمه، وهذا يفسر الجهود الهائلة التي بذلها نتنياهو من أجل توفير شرعية دولية لحكمه .

Viewing 7 reply threads
رداً على: عشرية الربيع العربي.. ما له وما عليه
معلوماتك:




Pin It on Pinterest